Sports

كلاسيكو مفصلي بين تتويج للعميد وتأجيل للزعيم


لا صوت يعلو على صوت الكلاسيكو السعودي، الذي سيجمع الاتحاد والهلال مساء اليوم، على إستاد الجوهرة المشعة بمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، في ختام وقمة الجولة الـ27 لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وطغت أهمية الكلاسيكو على لقاء الفيحاء وضمك الذي سيجمع الفريقين على ملعب مدينة المجمعة الرياضية، رغم أهميته للمضيف الذي يريد تأكيد ابتعاده عن الوقوع في خطر دوامة الهبوط، ويريد فارس الجنوب تأكيد حضوره الرائع.

حسم

يدخل العميد والزعيم القمة المفصلية، بأهداف متباينة، فالعميد المتصدر بـ61 نقطة، يبحث عن توسيع الفارق النقطي والاقتراب من حسم لقب الدوري، بل ربما ينجح في حسم البطولة لمصلحته، إذا ما نجح في الانتصار بفارق هدفين أو أكثر، إذ أنه سيصل إلى النقطة الـ64، وهو الرقم الذي لن يصله إلا الهلال في حال تعثر النمور في المواجهات الثلاث المتبقية، وانتصار الهلال في جميع مبارياته، وستصب نتائج المواجهات المباشرة بين الفريقين في مصلحة العميد، بعدما كسب الهلال موقعة الذهاب 1/2، أي بفارق هدف واحد.

تأجيل

يسعى الزعيم، صاحب المركز الثاني بـ55 نقطة إلى تقليص الفارق إلى 3 نقاط، وتصدير الضغوط للمتصدر، والمحافظة على آماله في الاحتفاظ باللقب للموسم الثالث على التوالي، ولا مجال أمام الأزرق سوى تسجيل الانتصار على أمل أن يخفق الاتحاد في قادم الجولات ويتعثر بتعادلين أو خسارة من 3 مباريات ستبقى له، ليكون الزعيم هو البطل في آخر المطاف، أما ما سوى ذلك فإنه سيفقد اللقب بنسبة كبيرة، إذ إن العميد في حال فوزه بفارق هدف سيكون بحاجة لنقطة واحدة فقط للظفر باللقب، أما في حال التعادل فسيكون أمام النمور حصد 4 نقاط فقط، وفي حال فوز الهلال فيحتاج النمور لـ7 نقاط من أصل 9 ستكون متبقية لهم.

مفارقات

لاعبو الاتحاد عائدون من راحة طويلة من المباريات الرسمية، حيث كانت آخر مباراة لهم، أمام الفتح في الـ6 من مايو الجاري، بينما الهلال قادم من ضغط مباريات، ما بين دوري وكأس، وكان آخرها أمام الفيحاء الخميس الماضي في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين. ويدخل العميد بقائمة متكاملة من اللاعبين، بعد أن استعاد جميع لاعبيه المصابين، على رأسهم أحمد حجازي، وكذلك المدافع عمر هوساوي الذي تعافى من إصابة عضلية. في المقابل، يعاني الهلال من غيابات كثيرة بسبب الإصابات، أمثال كويلار ومتعب المفرج وكاريو وصالح الشهري وانضم إليهم الكوري الجنوبي جيانج هيون سو، فيما استعاد الزعيم ظهيره الأيسر ياسر الشهراني، وأصبح جاهزا للكلاسيكو.

لقاء معقد

المباراة ستكون معقدة على الفريقين، وبعد خسارة الهلال كأس خادم الحرمين الشريفين مؤخرا، اكتسبت حساسية خاصة وحسابات أكثر تعقيدا. وسيرمي كل مدرب بكل أوراقه الفنية منذ البداية لحسم المباراة مبكرا، مع الاعتماد على طريقة لعب واحدة تقريبا (4-2-3-1) مع اختلافات بسيطة عند التطبيق. ويتوقع أن يبدأ كوزمين كونترا بجروهي في حراسة المرمى، وأمامه مهند الشنقيطي وأحمد حجازي وزياد الصحفي وحمدان الشمراني، وفي الوسط هنريكي وفليبي، وكورنادو وعبدالعزيز البيشي ورومارينيو وعبدالرزاق حمدالله في الهجوم.

في المقابل سيدخل دياز، بالمعيوف في حراسة المرمى وسعود عبدالحميد وعلي البليهي ومحمد جحفلي وياسر الشهراني وعبدالله عطيف إلى جوار سلمان الفرج في وسط الملعب وماثيوس بيريرا وماريجا وسالم الدوسري وإيجالو مهاجمًا.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.