Business

تسجيل أول فائض مالي في 8 سنوات وتخفيف القيود على السيولة – جريدة الشاهد


من المتوقع ارتفاع وتيرة النمو الاقتصادي هذا العام بدعم من تحسن الإنفاق الاستهلاكي، وتعافي إنتاج النفط بصفة خاصة. ومن المقرر ان يساهم ارتفاع أسعار النفط في دعم النمو نظراً لاعتماد الاقتصاد على النفط. كما يتوقع ان تسجل ميزانية العام الحالي فائض مالي كبير، والذي يعتبر الأول منذ عام 2014، ما يساهم في تخفيف قيود السيولة التي شهدتها الحكومة مؤخراً. وتشمل المخاطر التي تهدد آفاق النمو الحساسية الشديدة تجاه تقلبات أسعار النفط، وضعف النمو العالمي، والتحديات التشريعية المستمرة مما قد يعيق الإصلاحات اللازمة لتحقيق الاستدامة المالية، والتنويع الاقتصادي، والتحول لمرحلة ما بعد استخدام الوقود الأحفوري.على صعيد القطاع غير النفطي، فسيحافظ الإنفاق الاستهلاكي «+ 36% في عام 2021 وفقاً لبيانات كي نت» ومبيعات العقارات «+ 65% ووصلت إلى أعلى مستوياتها المسجلة في 7 سنوات» على معدلات نمو قوية «الرسم البياني 2». كما ساهم في تعزيز معدلات الاستهلاك نمو الائتمان المحلي «+ 6.3% في عام 2021»، والذي استمر في التزايد بعد انتهاء فتـرة تأجيـل ســداد مدفوعــات أقســاط القــروض الشــخصية للمواطنيــن الكويتييــن في الربع الرابع من عام 2021. أما بالنسبة للائتمان المقدم لقطاع الأعمال والذي عادة ما تتأخر وتيرة نموه مقارنة بنمو الائتمان الشخصي، فقد بدأ يتسارع مؤخراً، في مؤشر جيد لتزايد الاستثمارات خلال فترة التوقعات، حتى في ظل تباطؤ وتيرة أنشطة المشاريع التي تقع تحت مسؤولية الحكومة. ويعتقد أن السلطات تعمل على خطة استراتيجية جديدة لتعزيز النمو غير النفطي على المديين المتوسط والطويل، مع التركيز بصفة خاصة على توسيع نطاق مشاركة القطاع الخاص.



Source hyperlink

Leave a Reply

Your email address will not be published.